في اطار التحضير لمعرض الكتاب الدولي 2015 والمقرر يوم 28 اكتوبر تم التحفظ ومنع كتب تتحدث عن الكيان الصهيوني والماسونية بجانب كتب اخرى تتناول مسائل العقيدة الاسلامية والفقه والشريعة!..

هل هناك من تفسير لهذا التناقض؟

أم ان القائمين على المعرض "يغربلون" الكتب حسب عناوينها دون النظر الى محتواها؟

سؤال يتكرر كل سنة..والمواطن الزائر غير مكترث.

 

../..